قراءات في بساط الوطن المحتل

أخيرا وبآخر هذا الأخير نشق الطريق

لمستقبل لا يهب سوانا اليه

 وتبكي .. ولكن أين الدموع؟

أتبكين ضياع دموعك في الحزن

    عند ارتمائي على راحتيك ..

  ـ وعند الغسق :

           وقبل الشروق

       تعلق صولجان الجهات التي لا تدور مع الأرض في هجرها

فأنكمش الليل فيها رداء حجاب

فقومي ارتديه

وذاك الفرس مسرج .. هلمي اليه ..

كسيحا زمن الصمت ان لم يشد الرحال

ليشق أذان علقها التجلي دهورا بأعناق هذه الجبال

                  ******

قديما تغنى رعاة الذئاب

بأبجدية بياض الحليب

فكانوا في الأرض هم الاتقياء

وطافت تجول بين ازدحام الجهل والانحلال

شئون كثيرة ..

فصارت رمادا

وصارت دخان ..

فكلفني حياتي .. ذاك اللهيب

الذي يشتويه فؤادي :

               تصيرين شهبا ، وأغدو ظلال ..

                                  ******

تلازم زماني بكل مكان .. فجئت حوادث

                                وجئت أمل تارة

                                  وتارة تفجرت حجارا

                                        في ساحة الاحتلال..

هكذا فجرت ثورة حجاره  في بساط الوطن المحترق

فما ساء ظني حين ارتميت

                                سجل الآن في هامش الذكريات

                                                  بهذا الرصيف

                             وبجذع هذه الشجرة القائمه

                                   تاريخ ارتمائي .. وأين ارتميت ..

ليس بحضن نساء البغاء

وليس بكاس النبيذ

وليس في بلاط قصور العماله

وليس …….. وليس ..

لأني حجر .. في قبضة شعب ثأر بوجه الكدر

فصرت قنابل .. وصرت قذائف

وصرت القضاء .. وصرت القدر ..

بكل عزيمه أراهن : بحريتي والدماء

ليعلم من في الوجود قربا من قبضتي الشاهرة لصمتي انفجارا

بأني أثور ..

وأني سئمت انتظار الوعود ..

واني … وانـــي

لأن “الأبابيل” علمتني دروب الخلاص

وللعودة مرحى .. يعود الشهيد

                   التي صارت شهدا دمائه

                    في ساحتي القاحله ..

                      ******

وداعا .. ليس الوداع

لصخري أعود

لشعبي أعود .. قدسية أحيي صمود اليدين

لكي لا ينحني الجاثمون على شارتي

لكي لا يذهب الماكثون بين شكوك الوعود

                               والمصير اليقين ..

                 ******

سلاما حجارة هذا الوطن

             وكل الصخور

سلاما لغزه .. ويافا .. ونابلس ..

          وكل فلسطين التي لن تلين ..

والى لقاء جديد حيث الحجارة تصبح

                 رمزا من الياسمين ..

                    3/5/ 1988

نُشر بواسطة Younes Hazza'a يونـس هــزاع

ناشط سياسي يمني ، صحفي واعلامي بارز ، عمل رئيسا للدائرة السياسية للمؤتمر الشعبي العام ، وكيلا مساعدا لوزارة الاعلام في الجمهورية اليمنية .

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: