من أي سور

من أي سور

 أتطاير العابا ناريه

من خلف الوطن المهجور

لا شيء سوى الخفاش

لا شيء سوى العنكبوت

وأغصان القات

لا شيء سوى الخدود المنتفخه

وهناك أنا أقف

على أحد الارصفه

تحت عمود اضاءة نعسان

وأقول “اعوذ بالله من الانسان “

لان الانسان في وطني

ربما يكون هو الشيطان ..

لكن الشيطان يحاول أن يزين لي

بأني انسان

في المذياع

في الصحيفة

في التلفاز ..

 ماذا الانسان

أيهما أجمل في الاغواء وفي الادغام ؟؟

ربما لا زلت أبحث عن حنان

ربما أعشق ايمان

ربما أعشق حنان

وكل ما أعشق نيران جديده

تجري من تحتها النيران

وكل النيران طريقي الى الجنة

         بل الى جنتان

      ليس بهما شفتان

     ولا خصران

لكنهما قلب ولسان

عطف وحنان

لا تسرق مني الجنة

وأعوذ بالله من الانسان !!

                                                   22/1/1998

نُشر بواسطة Younes Hazza'a يونـس هــزاع

ناشط سياسي يمني ، صحفي واعلامي بارز ، عمل رئيسا للدائرة السياسية للمؤتمر الشعبي العام ، وكيلا مساعدا لوزارة الاعلام في الجمهورية اليمنية .

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: