كورونا وباء عالمي .. ليس لعنة أو لُعبة سياسية

ليس من المناسب تحويل وباء كورونا الى لعنة أو لُعبة سياسية للمزايدة أو الصاقه بدولة أو منطقةً معينه في العالم ـ وان كان ـ قد ظهر بدايةً في منطقة ووهان الصينية .. لكن الفيروس لا يحمل جنسية بلد معين بعد أن انتشر في معظم بلدان العالم .. وقد أثبت الصينيون بالفعل قدرةً استثنائية في مكافحة هذا الوباء والحد تماماً من انتشاره في المدن الصينيه .. بل تجاوز الجهد الصيني ذلك الى تقديم العون والمساعدة الطبية واللوجستية للعديد من البلدان التي انتشر فيها الفيروس على نحو متسارع مثل إيطاليا .. وعلى هذا النحو ليس من الانصاف ما يتبعه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من محاولة الصاق فيروس كورونا بالصين ، ومنحه الجنسية الصينية ..
النظر الى فيروس كورونا على أنه عدواناً موجهاً من بلد نحو بلد أو بُلدان أخرى لا يدعم الجهد الدولي المشترك وما يتطلبه الانتصار على هذا الوباء من العمل الجماعي لمكافحته .. وهو في ذلك لا يختلف عن تلك الأساليب التي تتبعها بعض الشخصيات الدينية التي تنظر بعين التشفي بالعالم المتقدم فتصوّر انتشار الفيروس على أنه لعنة أصابت تلك الدول نتيجة بعدهم عن الله كما يدعون متجاهلين في ذلك أن معظم أسباب انتشار هذا الوباء في الكثير من الدول ترجع الى الطقوس الدينية ـ اذ تكتض المعابد والكنائس والمساجد بالناس في ظروف غير صحيه .. وادراكاً لذلك فقد أقدمت معظم الدول الى اغلاق دور العبادة والمزارات والأضرحة الدينية وقوبل ذلك الاجراء بتفهم كبير من الكثير من رجال الدين الذين بادروا الى الانخراط في حملة التوعية الصحية بوسائل الوقاية والسلامة لتجنب الانتشار ، والاصابة بفيروس كورونا .. وعلى الرغم من ذلك لا يزال هناك من يتعامل باستهتار مع تلك الإجراءات في بعض الدول ـ فيقومون بلعق الأضرحة التي يقدسونها كما حدث في ايران ، أو السير في تجمعات لممارسة طقوسهم التي اعتادوها في الظروف العاديه كما حدث في العراق .. ولا يزال هناك من يحاول توظيف الدين ، والاتكال على الله لتبرير استهتارهم بالإجراءات الاحترازيه .. على سبيل المثال هناك من يستخدم القول : قل لن يصيبنا الا ما كتب الله لنا ـ لتسويق يقينه الايماني بأن الإصابة بالفيروس ما هي الا قضاءً وقدر .. ان مثل هؤلاء يجب التعامل معهم بحزم ، وفي نفس الوقت أن تتناول حملة التوعية الصحية أطروحاتهم الضاره بالمجتمع من خلال خطاب ديني يُقيم الدليل على خطأ ما يذهبون اليه من استهتار ، وتوظيف خاطيء للدين يسيء لحملة مكافحة الوباء ، والى تعاليم الدين نفسه .
انً كورونا سيتحوّل بالفعل الى لعنة على تلك المجتعات التي لن تلتزم بمعايير الوقاية ، والإجراءات الاحترازية ، أو التي ستقلل من أهمية العمل بحزم لمواجهته .. أمّا تلك المجتمعات التي ستتعامل بجدية كما هو الحال في الصين ، اليابان ، المانيا ، كوريا الجنوبية ، الولايات المتحدة الامريكية ، فرنسا ، بريطانيا ، إيطاليا .. فان تلك الدول بالتأكيد ستتجاوز أزمة كورونا بنجاح ـ والمسألة مسألة وقت فقط ، وبقدر مستوى الحزم والجدية في اتباع الإجراءات الاحترازية سيكون حجم الضحايا .. وقد أظهر النموذج الصيني الذي تعامل بحزم أكبر منذ البداية مقارنة مع النموذج الإيطالي الذي لم يكن بنفس مستوى الصين ما تعانيه إيطاليا من حالة انتشار الوباء ..
وستظل مهمة عالمية القضاء على الفيروس في كل الكرة الأرضية ، والذي يتطلب من منظمة الصحة العالمية والدول المتقدمة دعم الأنظمة الصحية الضعيفة في الدول المتخلفه التي تسود فيها الخُرافة الى جانب تلك الأنظمة الصحية الهشّة ..

قراءة في خطاب الرئيس الامريكي دونالد ترامب عند اعلان خطته أو ما أسماه بالصفقة الكبرى للسلام في الشرق الاوسط

الخطة أو الصفقة الكبرى التي أعلنها ترامب يوم الثلاثاء الـ28 من يناير في مؤتمر صحفي في البيت الأبيض والى جانبه رئيس الوزراء الاسرائيلي ـ أقل ما يقال عنها ـ أنها كانت استفزازية سواءً من حيث الشكل ( الطريقة التي تقدم بها ترامب ، أو المضمون ) حيث أظهرت الرئيس الأمريكي على أنه أكثر اسرائيلية ، وأكثر تصهيناً من الاسرائيليين والصهاينة أنفسهم ) .. ومن الواضح أنه قد عمد الى ذلك ولم يكن ذلك عفوياً .. فلم تكن المسألة خطة سلام بقدر ما كانت رسالة انتخابية ، وورقة سياسية لصالح ترامب ونتنياهو معاً .. أراد ترامب أن يحقق التفافاً لمؤيديه حوله ، والتخلص من تداعيات المساءلة التي يتعرض لها في الكونجرس .. وكذلك الحال بالنسبة لنتنياهو الذي يمثل أمام القضاء الاسرائيلي في قضايا فساد .. في هذا التوقيت يلقي ترامب ضفعته بعد ثلاث سنوات من الكتمان ليحشد التأييد له ولحليفه نتنياهو ، ليستغل العاطفة الدينية لليهود والمسيحيين .. متبنياً أطروحات هي الاكثر تطرفاً من قبل اليمين الاسرائيلي المتطرف بقيادة رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو ..
كان واضحاً من ذلك الكم من عبارات الشكر والمديح التي وجهها ترامب لنتنياهو والممزوجة بلغة العيون والجسد من الشد على اليد الى المغازلة بالغمز بالعينين مراراً .. لقد كان بكل ذلك يعلن أبوته المشتركه لتلك الخطة المزعومة في غياب أي ممثل عن الفلسطينيين .. لقد أبدى فخره بتلك العلاقه مع نتنياهو لمساعدته في معركته السياسية ـ القضائية ، وحشد التأييد لنفسه .. وكان يعلن بالفعل عن حملته الانتخابيه أكثر من كونه يعلن عن مبادرة لتسوية النزاع في الشرق الأوسط .. طبعاً الخطة أو الصفقة قوبلت بالرفض من الفلسطينين بكافة فصائلهم ، أما الموقف العربي والدولي فقد تراوح بين التحفظ والرفض ، والقبول بها كأساس للتفاوض المباشر وفقا للقرارات الدولية .. الموقف المصري هو الوحيد الذي دعا الى دراسة الخطة الأمريكية دراسة متأنيه ..

غالبية المحللين يعتبرون خطة ترامب محكومة بالفشل رغم تضاءل خيارات الفلسطينيين لانها تصب بقوة في مصلحة اسرائيل ، وتفرض شروطاً تعجيزية على ولادة دولة فلسطينية ..لا شيء يدل على ان هذه الخطة يمكن أن تؤدي الى مفاوضات .. لقد هاجمت الهان عمر عضو الكونجرس الامريكي عن الحزب الديمقراطي الرئيس الامريكي ترامب .. وقالت أن خطته المزعومة للسلام في الشرق الأوسط ماكرة ومخزية ومناهضة للسلام .. وأضافت البرلمانية المسلمة من أصل صومالي :” كان بامكانهم جلب العدالة واتفاقية للسلام ، ولكن بدلاً من ذلك قام ترامب ونتنياهو اللذان تحاصرهما الاتهامات بتقديم اتفاق سلام مخز ومخجل .. كما انتقد العديد من الديمقراطيين في مجلس الشيوخ الامريكي خطة ترامب .. وقالت السيناتورة اليزابيث وارن التي تسعى للحصول على ترشيح الحزب للرئاسة أن خطة ترامب لا تقدم أي مستقبل لدولة فلسطينية .
وبصرف النظر عن حركات الرئيس الامريكي دونالد ترامب ورئيس الوزراء الاسرائيلي ـ النص كم ـ كما يسميها اخواننا المصريين .. يمكن تلخيص ما قدمه الرئيس ترامب على أنه خطة في 10 نقاط :

1. اسرائيل واسرائيل أولاً ( اظهار انطباعاته الايجابيه عن اسرائيل ، والثناء والشكر لنتنياهو ) .
2. فلسطين .. لقاءه بالرئيس الفلسطيني في بيت لحم ثم في البيت الابيض ،واظهار التعبير عن حزنه على وضع الفلسطينين مشيراً انهم وقعوا ضحية للارهاب .
3. تسويق الخطة أو الصفقة المزعومة على أنها متميزة عن غيرها ـ تحدث لأول مره وأنها فرصة تاريخيةـ انجاز تاريخي مرتبط بفترة رئاسته للولايات المتحده وادارته في البيت الأبيض .
4. الحديث عن آلية أمريكية اسرائيلية لتحويل هذه الرؤية الى خطة عمل .
5. التأكيد على أن القدس غير المقسّمة ستظل عاصمة لاسرائيل ، وعلى أن الرؤية تضمن أمن دولة اسرائيل في كل المراحل .
6. حاول ترامب أن يبدو منصفاً للفلسطينيين بعد كل الانحياز الى اسرائيل الذي حرص على اظهاره في حديثه السابق واللاحق الى اسرائيل .. واصل ترامب حديثه مُقدماً عروضاً يعتبرها مغريةً ـ وفرص تاريخيه ينبغي عدم تفويتها ..
7. مخاطبة الرئيس الفلسطيني ..عروض مغريه تطمينات وعروض أكثر اغراءً للفلسطينيين
8. الحديث عن التغيرات التي شهدتها منطقة الشرق الأوسط في مواجهة التطرف والارهاب ، والربط بين ذلك وبين أهمية الاهتمام بشريحة الشباب وايجاد فرص لهم في المنطقة .. والتذكير بانجازاته في محاربة الارهاب ، وايران وقتل زعيم داعش أبوبكر البغدادي ، وقائد فيلق القدس الايراني قاسم سليماني .
9. مطالبة العالم الاسلامي بالاعتذار عن ما أسماه أخطاء تاريخية في مهاجمة دولة اسرائيل الجديده منذ عام 1940.
10. اظهار الدعم اللامحدود الذي تلقاه لانجاح خطته ( ردود الأفعال التي أعقبت اعلانه للخطه أظهرت عدم مصداقية ادعاءاتها الى حد كبيرخاصةً على المستوى العربي والاسلامي ، والى حدٍ ما على المستوى الدولي) .. والمضي في استغلال العاطفة الدينية لليهود والمسيحيين ، واظهار الحرص على أن تبقى الاماكن المقدسه ملاذاً للجميع ، التأكيد مرة أخرى أن شراكة أمريكا في المنطقة وتحالفه مع اسرائيل هو الافضل على الاطلاق.
اختتم ترامب كلمته بالتأكيد على ما يمتلكه من قدرات استثنائية في ابرام الصفقات .. وعلى أنه رجل الصفقات الأول في العالم ..

النتائج المستخلصة من صفقة ترامب ، وعلى ضوء الخريطة التي نشرها على حسابه في تويتر عقب اعلانه والتي تظهر الدولة الفلسطينية كما تعكسها تلك الخارطه كما لو أنها أرخبيل وسط المستوطنات في أرجاء الظفة الغربية المحتلة منذ عام 1967 .. تلك النتائج تتمثل في :
أولاً: في الجانب الفلسطيني :
1. عاصمة دولة فلسطينية على منطقة في ضواحي القدس الشرقيه ( منطقة أبو ديس ـ مساحتها لا تتجاوز أربعة كيلو مترات مربعه ) .
2. كل ما هو خارج جدار الفصل العنصري في القدس أراض فلسطينية .
3. حل قضية اللاجئين الفلسطينيين خارج حدود الكيان الاسرائيلي .
4. امكانية عودة اللاجئين الفلسطينيين لاحقاً الى أراضي الدولة الفلسطينية .
5. اقامة صندوق لتعويض اللاجئين .
6. شق طرق وأنفاق للربط بين الظفة الغربية وقطاع غزه في الدولة الفلسطينية .
7. وقف البناء في المستوطنات خلال فترة انتقالية (أربع سنوات) يتم خلالها التفاوض على اقامة الدولة الفلسطينية بعد الوفاء بالشروط الآتيه :
• تفكيك سلاح حماس ومنظمة الجهاد الاسلامي .
• اعلان غزة منطقة منزوعة السلاح .
• التنازل عن حق عودة اللاجئين .
• الاعتراف بالحدود الجديدة لدولة اسرائيل .
• وقف دفع مخصصات مالية لاسر الشهداء والأسرى .
• وقف التحريض ضد اسرائيل في المناهج الدراسية الفلسطينية .
8. اقامة مشاريع في الدولة الفلسطينية بقيمة 50 مليار دولار بتمويل من دول الجوار ( الدول الخليجية) .
9. الحفاظ على الوضع القائم في المناطق المقدسة بالقدس الشرقية .
10. منح الفلسطينيين أراضي في صحراء النقب يتم ضمها الى الدولة الفلسطينية .
ثانياً في الجانب الاسرائيلي :
• مدينة القدس غير المقسمة عاصمة لاسرائيل .
• فرض السيادة على 30% من اراضي الضفة الغربية .
• الزام الفلسطينيين بالعمل ضد الارهاب ، ووقف التحريض ضد اسرائيل .
• الزام الفلسطينيين الاعتراف بالدولة اليهودية .
• لن يتم اخراج أي مستوطن من الظفة الغربية .
• الغاء الادارة العسكرية المفروضة على المستوطنين .
• الغاء كل قيود البناء في المستوطنات لاحقاً
بالاضافة الى ما ستقدمه امريكا لاسرائيل من مكاسب .. أهمها :
• تجديد الاعتراف بالقدس الموحدة عاصمة للكيان الصهيوني .
• الموافقة على فرض السيادة على المستوطنات
• “فيتو” على كل قرار يتم تقديمه ضد اسرائيل في مجلس الامن الدولي .

أهــم ما جــاء في اعــلان ترامب :
اليوم تخطو اسرائيل خطوة كبيرة نحو السلام .. دولة اسرائيل تبحث عن السلام وان السلام يتجاوز السياسة بكافة المقاييس ..
في رحلتي الاولى كرئيس الى الاماكن المقدسه في اسرائيل تأثرت كثيرا وانبهرت بما حققه هذا البلد رغم التحديات الكبرى والتهديدات المستمره. . دولة اسرائيل لا تمثل الا مساحة ضيقة في الشرق الاوسط لكنها مركز مزدهر للديمقراطية والابتكاروالثقافة والتجاره .. اسرائيل هي نور للسلام .. ان قلوب وتاريخ شعبنا مرتبط باسرائيل .. وارض اسرائيل هي مكان مقدس للعباده .. ووعد مقدس للشعب اليهودي ، لن نعيد اطلاقا ساعة التاريخ المؤلمه ..
خلال زيارتي لاسرائيل التقيت ايضا مع الرئيس الفلسطيني عباس في بيت لحم وحزنت لمصير الشعب الفلسطيني .. هم يستحقون حياة أفضل بكثير ويستحقون الفرصة لتحقيق امكانياتهم الهائلة .. الفلسطينيون وقعوا ضحيةً للارهاب .. والفقر والارهاب الذي يستخدمهم كرهينة لاغراض متطرفة وارهابيه .. عدت من زيارتي للبحث عن مسار بناء وهذا المسار سيكون بناء في الصراع الاسرائيلي الفلسطيني لتحقيق هذا الهدف التقيت ايضا مع الرئيس عباس في البيت الابيض ..
ان تحقيق السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين قد يكون أكبر تحدي على الاطلاق .. كافة الادارات السابقه منذ الرئيس ليندون جونسن حاولت واخفقت اخفاقا ذريعا .. ولكن لم انتخب لاحقق انجازات صغيره أو بعيدة عن المشكلات الكبرى .. هذه العملية كانت طويلة وشاقه حتى نصل الى هذا اليوم .. يوم الاحد قدمت لرئيس الوزراء نتنياهو رؤيتي للسلام والازدهار ولمستقبل أكثر اشراقا للاسرائيليين والفلسطينيين ..
انه هذه الرؤية من اجل السلام مختلفة بشكل جوهري عن المقترحات السابقه .. في السابق حتى الخطط التي تستند الى النوايا الجيدة كانت ترتكز الى تفاصيل واطر مفاهيميه .. هذا المقترح هو اكثر المقترحات تفصيلا مقارنة بالمقترحات السابقة ..
أنا من خبرتي كصانع للصفقات اعرف اننا نحتاج الى اصلاحات مختلفه .. لذلك مقترحنا يوفر حلولا تكتيكية دقيقه لجعل الاسرائيليين والفلسطينيين والمنطقة ينعمون بأمان أكثر وأكثر ازدهارا .. رؤيتي توفر فرصة يكسب فيها الجميع ، ويكسب فيها الجانبان .. وحل يمنع خطر الدولة الفلسطينية على أمن اسرائيل ، واسرائيل قطعت خطوة جبارة في اتجاه السلام اليوم .. بالامس رئيس الوزراء الاسرائيلي نتنياهو ابلغني أنه يوافق على تبني الرؤية كأساس لمفاوضات مباشرة .. ويعد ذلك اختراقا تاريخي .. كذلك فنحن نواجه وضعا يتعلق باستباق يحدث الآن تحديدا ولدينا الدعم ، وهذه مسألة مهمة دعم الجانبين وكافة الاسرائيليين الذين يريدون السلام ، وهم في أمس الحاجه اليه .
هذه هي المرة الاولى التي سمحت فيها اسرائيل بالافراج عن خريطة تحدد التنازلات التي تقدمها لمصلحة السلام ، وقد قطعت شوطا كبيرا في ذلك .. هذا تطور غير مسبوق وذو مغزى كبير ـ السيد الرئيس ( نتنياهو) شكرا على تحليك بالشجاعه لتخطو هذه الخطوة الجريئه .
سوف نشكل لجنة مشتركه مع اسرائيل ، سوف ننشيء لجنة مشتركة مع اسرائيل من أجل تحويل هذه الرؤية الى خطة عملية حتى يتم التوصل الى الاعتراف بشكل فوري .. وسوف نعمل ايضا من اجل ايجاد اراض متواصلة للدولة الفلسطينية في المستقبل عندما يتم تلبية شروط الدولة بما في ذلك الرفض الصريح للارهاب ..
بموجب هذه الرؤية ستظل القدس عاصمة اسرائيل غير المقسمه وهذه كلمة مهمه ..
لكن هذه ليست بالصفقة العظيمة لانني حققت ذلك .. ولكن هذا لا ضير فيه والولايات المتحده سوف تعترف بسيادة اسرائيل على الاراضي التي تحددها رؤيتي لتكون جزءا من دولة اسرائيل ، وهذه مسألة بالغة الأهمية .. والمرحلة الانتقالية باتجاه حل الدولتين لن ترافقها اي مخاطر أمنية لدولة اسرائيل مهما كان شكلها .. لن نسمح العودة الى ايام اراقة الدماء وتفجيرات الحافلات وهجمات الملاهي الليلية ..
السلام يتطلب الحل الوسط .. ولكن لن نطلب على الاطلاق من اسرائيل تقديم تنازلات تلحق الاذى بأمنها ـ لن نسمح بذلك أبداً ..
كما يعرف الجميع .. لقد أنجزت الكثير لمصلحة اسرائيل . . حيث نقلت سفارة الولايات المتحدة الى القدس واعترفت بهضبة الجولان كجزء من اسرائيل .. والاهم من ذلك ربما هو الخروج من اتفاق ايران النووي السيء جدا ..

من المعقول أن اقوم بالكثير للفلسطينيين والاّ فلن اكون مُنصفاً.. اريد ان تكون هذه الصفقة صفقة عظيمة للفلسطينيين ..
اتفاق اليوم هو فرصة تاريخية للفلسطينيين ليحققوا دولة لهم بعد سبعين عاما من التقدم البطيء ستكون هذه الفرصة الاخيرة التي سيحصلون عليها وذلك لاسباب عديده .. لن يكون هناك فريق مثل فريقنا
الشعب الفلسطيني بعد سنوات من الوعود غير المحققه فقدوا الثقه ، وأدرك أنهم يريدون أن ينسوا الماضي ويحققوا مصيرا رائعا لكن يجب أن نبتعد عن المقاربات الفاشله بالامس ..هذه الخارطة سوف تضاعف أراضي فلسطين وتوفر عاصمة لفلسطين في شرق القدس أو في القدس الشرقيه .. حيث ستفتتح الولايات المتحدة الامريكية بفخر سفارة لها هناك ..
لن يتم اقتلاع أي فلسطيني أو اسرائيلي من بيوتهم .. اسرائيل سوف تعمل بشكل وثيق مع رجل عظيم هو ملك الاردن لضمان أن الوضع الراهن لمعبد الجبل سيظل قائم ، وكل المسلمين الذين يريدون ان يزوروا المسجد الاقصى يستطيعون ان يفعلوا ذلك .. هذه خطوة كبيرة ولها اهمية كبرى ..ورؤيتنا سوف توفر استثمارات كبرى تصل الى خمسين مليار دولار للدولة الفلسطينية الجديده .. هناك الكثير من البلدان التي ترغب في المشاركة .. الكثير منها تحيط بهم ، والكثير منهم يريدون أن يحققوا ذلك .. ستحصلون على دعم كبير من جيرانكم خلال العشر السنوات المقبله .. اذا ما تم تنفيذ هذه الصفقه فان مليون من الوظائف سيتم انشائها في فلسطين وسيتم خفض نسبة الفقر الى النصف وهي الاسوأ الآن وتسوء .. الناتج المحلي سوف يتضاعف ويزداد ثلاث مرات وسيصل الازدهار والخير للشعب الفلسطيني ..
ان رؤيتنا سوف تنهي دورة اعتماد الفلسطينيين على المساعدات الخارجية والاعمال الخيرية .. سينجزون الكثير بانفسهم لانهم شعب قادر ومتمكن الى أبعد الحدود .. وسوف نساعد من خلال تمكين الفلسطينينن ليزدهروا بمفردهم .. سيتمكن الفلسطييننين من اغتنام فرص المستقبل لكرامتهم وفخرهم ولضمان دولة فلسطينية ناجحة نطلب من الفلسطينيين أن يواجهوا تحدي التعايش السلمي .. هذا يشمل تبني قواعد اساسية والدفاع عن حقوق الانسان ومحاربة الفساد السياسي ووقف الانشطة الخبيثة لحركة حماس والجهاد الاسلامي وأعداء السلام الآخرين وانهاء التحريض على كراهية اسرائيل .. هذه مسألة مهمه للغايه .. كذلك عليهم عدم ايواء الارهابيين نهائيا .. وربما الاهم من ذلك ان رؤيتي تمنح الفلسطينيين الوقت الضروري لمواجهة تحديات الدوله ..
بعثت رسالة اليوم الى الرئيس عباس شرحت له فيها أن الاراضي المخصصه لدولته الجديده ستظل مفتوحة وغير متطورة لفترة اربعة أعوام ( بمعنى أنه لن يتم مواصلة بناء المستوطنات في هذه الفترة ) .. خلال هذه الفترة يمكن للفلسطينين أن يستخدموا كافة السبل لدراسة هذه الصفقة والتفاوض مع اسرائيل وتحقيق شروط الدوله ويصبحوا دوله مستقله رائعه ..
الرئيس عباس أريد منك أن تعرف انك اذا ما اخترت الطريق نحو السلام فان امريكا والكثير من البلدان الاخرى سوف يكونون هناك .. سيساعدونك بطرق كثيره وسوف نكون جاهزين في كافة خطوات الطريق الذي سوف تسير فيه .
كلمة اخرى للمرة الاولى وفي عقود كثيره .. أستطيع أن أقول ان الرئيس عباس اذا ما قام بذلك سوف ينجح .. ان الرد على هذه الفرصه سيُبين للعالم مدى استعدادك لقيادة الشعب الفلسطيني ليحقق دولته ..

الشرق الاوسط تغير بسرعه .. في زيارتي الاولى للخارج كرئيس زرت المملكة العربية السعوديه لمناقشة اولوياتي المشتركه مع 54 قائد وزعيم من البلدان العربية والاسلامية .. وجدت ان كافة الدول المتحرره تشاطرنا نفس الاهداف لمواجهة التطرف وايجاد الفرص للشباب في المنطقه .. يجب ان نهتم بالشباب في المنطقه .. شباب المنطقه يتزايد دون أمل وعلينا أن نعتني بشباب المنطقه والعيش بانسجام مع الجيران .. منذ ذلك الوقت فان تقدماً هائلاً تحقق .. أعداد متزايدة من الدول تبنت مواقف قوية ضد الارهاب والتطرف بفضل شجاعة القوات الامريكية فان اراضي دولة داعش مائة بالمائة ـ ليس 99% أو 95% بل 100% من اراضي الخلافة تم تدميرها ، والقائد الوحشي البغدادي قد قضي عليه ..
ان النظام الايراني معزول وضعيف الى حدٍ كبير .. قضينا على قاسم سليماني الارهابي العالمي الاول .. كما تعرفون كان الى جانب جماعة حزب الله اعتقد انهما كانا يخططان لشيء سيء . . هو قاد منظمة تحت اسم قوات القدس المقاتله واستخدم كراهيته لاسرائيل كأداة لحشد التأييد لهذه القضيه وقد شجع على نشر فكرة ان تحرير القدس يتطلب محاربة اسرائيل .. ان يكون الانسان حراً يجب محاربة اسرائيل قال ذلك بصراحه .. في الواقع ففي هذه الحرب فان أعداء السلام استخدموا هذا الهدف لقمع الشرق الاوسط .. الواقع ان القدس قد تم تحريرها ..
القدس هي مدينة آمنة ديمقراطية ترحب بأتباع كافة الديانات ومن كافة اماكن العالم .. على العالم الاسلامي أن يصحح الخطأ الذي ارتكبه عندما قرر عام 1940مهاجمة دولة اسرائيل الجديده بدلاً من الاعتراف بها لقد حان الوقت للقيام بذلك .. منذ ذلك الحين فان اراقة الدماء ادت الى هدر الكثير من الفرص باسم قضايا لا معنى لها .. الفلسطينين كانوا الرهينة الاساسية في هذه المغامرة الاقليمية .. لقد حان الوقت لهذا الفصل الحزين في التاريخ أن ينتهي بسرعة والآن ..
يمكن دائماً أن يسلك الانسان سبيل جديد لتغيير المستقبل من أجل الافضل والوقت ليس متأخراً والولايات المتحدة مستعدة للعمل لتحقيق رؤيتنا مع كافة الشركاء … والكثير من البلدان راغبة وتريد ان تساعد في ذلك ..
لا يمكن أن تصدقوا أو تقدروا حجم الدعم الذي حصلت عليه صباح اليوم اتصل بي الكثير من القاده والزعماء كلهم يقولون أنهم مستعدين للمساعده ويريدون تحقيق هذه الرؤية .. لكن امريكا لا يمكن ان تكترث بالسلام اكثر من اصحاب الشان في المنطقه .. هناك الكثير من المسلمين الذين لم يزوروا اطلاقا المسجد الاقصى والكثير من المسيحيين واليهود لم يزوروا الاماكن المقدسه في القدس الغربيه التي ذُكرت في الانجيل والتورات .. التراث المسيحي سوف يزدهر في العصور الحديثه .. كافة البشرية يجب أن تستمتع بالانجازات في الاراضي المقدسه لان لها صله بالروح البشرية .. هذه الاراضي القديمة لا يجب أن تكون علامة للصراعات وانما للسلام .. شكراً مرة اخرى على كل العمل الذي قمتم به .. وأشكر كافة الحضور الذين شرفونا وتحديداً اريد أن اوجه الشكر لرئيس الوزراء نتنياهو .. كما أود أن أوجه الشكر لسلطنة عمان ، والبحرين ، والامارات العربية المتحدة على العمل الرائع والعظيم الذي قامت به هذه الدول لمساعدتنا وايفاد سفرائها الى هنا لينضموا الينا في هذا الحفل .
شكرا جزيلا … شراكة امريكا في المنطقة لن تكون اعظم مما هي عليه اليوم .. وتحالفنا مع دولة اسرائيل لم يكن اقوى مما هو عليه اليوم .. معا يمكن ان نجلب فجرا جديد للشرق الاوسط ..وأود الان أن أشكر مرة اخرى الجميع ومجموعة خاصة من الافراد انضموا الينا في هذه الرحلة منذ البداية وقد وصلنا الى هدفنا ..
هذه اصعب صفقة على الاطلاق .. في قطاع الاعمال عندما اواجه صفقة صعبه يقال لي أن هذه الصفقة اصعب من الصفقة بين الاسرائيليين والفلسطينين .. كان هذا دائما معيار .. ليس هناك صفقة أصعب من هذه الصفقه .. ولكن كان علينا أن نبرمها ونحققها .. هذا التزام علينا تجاه التاريخ .

أردوغان يبتلع ليبيا

وسط أنباء عن اشتباكات بين طرفي النزاع تُهدد بانهيار الهدنة الهشه التي أسفر عنها مؤتمر برلين .. يبدي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حرصاً مُبالغ فيه على ليبيا وعلى الليبيين ، وعلى الشرق الأوسط برمته .. خاصةً بعد أن نجح في استدراج فايز السراج رئيس الحكومة الليبية الى توقيع الاتفاقية الامنية والبحرية التي بموجبها أصبح له حصة من الكعكة الليبية ، وبالذات من الغاز ، كما سيكون بمقدوره بموجب الاتفاقية الامنية بناء قاعدة عسكرية تركية .. السباق التركي على الغاز الليبي ، وموقع ليبيا الاستراتيجي صار مُلفتاً للنظر ، ومثيراً للجدل والانتباه معاً .. وقد أثار بدرجة كبيرة الدول العربية المجاورة وبالذات جمهورية مصر العربية ، الامارات العربية المتحده ، المملكة العربية السعودية .. التي تجد أن انقضاض الذئب التركي على ليبيا هو استهداف لكيان عربي .. في حين يثير حفيظة الدول الغربية الاوروبية( بريطانيا، فرنسا ، المانيا ) وكذلك الولايات المتحدة الأمريكية التي دفعت المانيا الى تبني تنظيم مؤتمر برلين حول ليبيا ، والذي انعقد على أنه لتهدئة الصراع الدائر بين قوات المتقاعد خليفة حفتر الذي يقود الجيش الوطني ، والقوات الموالية لحكومة فايز السراج ـ وهي الحكومة المعترف بها دولياًـ غير أنه أفضى الى تأكيد القرارات السابقة لمجلس الامن والامم المتحده فيما يتعلق بمنع تصدير السلاح الى ليبيا ، وكذلك انهاء دورالميليشيات المسلحه والمضي في بناء مؤسسات الدولة الليبيه.. وقد فسّر الكثير من المراقبين أن قرارات مؤتمر برلين جاءت لكبح جماح الاندفاع التركي .. وكان لافتاً ومبعث تندر للعديد من المحللين العرب غياب الأطراف الليبية المتصارعة عن ذلك المؤتمر .

مستجدات الأحداث في منطقة الشرق الأوسط بعد مقتل سليماني في ضربة جوية أمريكية ، والقصف الصاروخي الايرانيً لقاعدة عين الأسد انتقاماً لـ” سليماني”

ايران : نقلاً عن وكالة الانباء الايرانية “فارس” صرح مسئول في منظمة استخبارات الحرس الثوري : ان ما لا يقل عن 80 قتيلا من القوات الاميركية سقطوا في ضرب 20 هدفا في قاعدة عين الاسد، وأصيب قرابة 200 آخرين، وقد تم إخلاء الجرحى بسرعة من هذه القاعدة.
و أضاف المسئول الايراني أن الوحدة الصاروخية للقوة الجوفضائية التابعة لحرس الثورة الاسلامية، في الساعة الواحدة والنصف بعد منتصف ليلة الاربعاء قد قامت بإطلاق عشرات الصواريخ من نوع ارض ارض نحو قاعدة عين الاسد الجوية الاميركية، انتقاماً للجنرال سليماني ورفاقه.. فيما صرّح الرئيس الايراني روحاني: أن الرد النهائي على مقتل سليماني هو طرد أمريكا من المنطقه .
أمريكا : وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد صرح عقب القصف الايراني لقاعدة عين الأسد أن كل شيء على مايرام .. في اشارة الى عدم وجود أي ضحايا في أوساط الجنود الأمريكيين في القاعدة.
العراق : ذكر مصدر دبلوماسي عربي لـCNN أن العراق أرسل تحذيراً لأمريكا كشف فيه عن القواعد العسكرية التي ستستهدفها إيران في “عملية سليماني” بناء على معلومات تلقتها بغداد من مسؤولين إيرانيين .
ذكر مصدر دبلوماسي عربي لـCNN أن العراق أرسل تحذيرا لأمريكا كشف فيه عن القواعد العسكرية التي ستستهدفها إيران في “عملية سليماني” بناء على معلومات تلقتها بغداد من مسؤولين إيرانيين.
ونقلت الـCNN عن مسؤول عسكري عراقي رفيع، فضّل عدم الكشف عن هويته نظراً لحساسية الموقف قول أن القوات الأمريكية كانت تمتلك معلومات عن الهجوم مسبقاً، وقامت باتخاذ التدابير اللازمة قبل يومين من تنفيذه.

الامارات : نفى المكتب الإعلامي لحكومة دبي ما وصفه بـ”الشائعات” التي تحدثت عن تهديد الحرس الثوري الإيراني باستهداف الإمارة في حال ردت أمريكا على الضربات التي وجهتها طهران للقواعد التي تضم القوات الأمريكية في العراق فجر اليوم الأربعاء.
الكويت: نفت الكويت بشكل قطعي نشر أي تصريحات عن وزير الدفاع حول انسحاب القوات الأمريكية من البلاد، وأعلنت أن الموقع الرسمي للأنباء الكويتي تعرض للاختراق .
روسيا : عقب القصف الصاروخي الايراني لقاعدة عين الأسد انتقاماً لمقتل سليماني .. قام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بزيارة مفاجئة الى سوريا أجرى خلالها مباحثات مع الرئيس السوري حافظ الأسد .. كما قام بزيارة ميدانية للمواقع الثقافية والأثرية السورية اعتبرها مراقبين أنها اشارة الى الاهتمام الروسي بالتراث والحضارة والمعالم الاثرية والثقافية في المنطقة في اشارة الى التهديدات التي أطلقها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بقصف المواقع الثقافية فيما لو قامت ايران بتصعيد عسكري ضد التواجد الأمريكي في المنطقه ..

أحِبّك .. ولكن !!

          قصيدة للكاتب / يونـس هـزاع أحِبّك .. ولكن !! لا أعرف ماذا أُريد ..  بعُنفٍ شديد أُصادم جِدران أحلامنا أشُد الرحال لهجرٍ جديد سَئِمتْ .. سئمنا اغتراب الغرام فبعد التحيه وقبل السلام نهتف .. سُحقاً لهذا الظلام .. وهذا فقط لانّا يتيمان في بُعدنا … وفي قُربنا نشُد أصداء أوهامنا علّنا نُطفيء لهيب العواطفمتابعة قراءة “أحِبّك .. ولكن !!”

انتخـــــــاب ( 1 )

من روائع الكاتب / يونـس هـزاع                    قصيــــدة انتخاب .. رسالة تمزقت ساعة توزعت دقائق هدمت الحيطان .. في يديها صولجان يحدد الجهات للوصول تنتظر على الرصيف على أمل أن تعبر الطريق من جديد في أمان .. على أمل .. أن تشعل الشموع للفرح أن تكمل الميلاد.. قُبلةًمتابعة قراءة “انتخـــــــاب ( 1 )”

من روائع الكاتب / يونـس هزاع ـ قصيدة ـ انتظرتــك

انتظرتك .. أنت ما جئت بوعدك ما تأخرت .. لكنك ما جئت انتظرتك من جديد .. جئتني بعد دقائق .. تأخرت مرة أخرى .. أنت انتظرت لكنني ما جئت مرتين أنا لم آتي بوعدي .. كلانا تأخر .. ما استطعنا أن نفي بالوعد كلما أنت تأخرت .. أحببتك أكثر وكلما أنت لم تأتي صار الشوقمتابعة قراءة “من روائع الكاتب / يونـس هزاع ـ قصيدة ـ انتظرتــك”

قبل أن آتي اليك .. اسبقيني للقمر

قبل أن آتي اليك .. اسبقيني للقمر
ثم شدي حبل لقيانا .. وماذا المنتظر

هكذا شاء القدر
هكذا شاء .. وما شئنا السفر
اسبقيني للقمر
وسآتيك رياحا وسحابا ومطر
سآتيك عصافيرا تطير
وفراشات حرير
وحين تعودين في الحلم
أهديك صمتي لحنا جديدا
أوزعك قبلات
أرسم في الظل
خريطة وصولي اليك
طريقي اليك
وأنت الطريق .. وأنت الممر
أقول : هلمي .. ولمي جزيئات أوقاتنا
في اللامسافة بين وبينك
لنبقى لقاء في انتظار انكسر ..

فتــــح المطــــارات .. بداية الانفراج

تشغيل المطارات اليمنيه مؤشر للانفراج ، ينظر اليه اليمنيون بتفاؤل للانطلاق الى صناعة السلام الشامل والمستدام ـ مطار الريان ـ مطار صنعاء الدولي ـ مطار عدن الدولي ..

القصف الأكثر عمقا

صديقي الأديب والصحفي الكبير يمتلك قدرة فائقه في العصف الذهني والقصف المهني تفوق آلاف المرات أسلحة الدمار الشامل .. يمتلك قلما رائعا ، وأسلوبا بارعا ، وعمقا ادراكيا للأشياء والأحياء .. فما أن يكتب حتى تنحني له الأقلام احتراما ، والأوراق عرفانا ، ويتوارى آلاف النقاد ، والمفكرين من أنصاف المثقفين الذين يعتقدون خطأ بأنهممتابعة قراءة “القصف الأكثر عمقا”